وزارة الثقافة السورية تنعي الفنان الكبير رفيق سبيعي

زارة الثقافة السورية تنعي الفنان الكبير رفيق سبيعي.
رفيق سبيعي
ممثل ومطرب من الفنانين المخضرمين في سورية.
من مواليد حي البزورية بدمشق عام 1930.
تعرف على الحركة الفنية في مسارح دمشق ونواديها منذ بداية الخمسينيات من القرن الماضي، حيث صنع شخصية أبو صياح أو قبضاي الحارة الشامية بزيه الدمشقي الفلكلوري الأصيل، وهي الشخصية الأكثر شهرة له.
توزع نشاطه الفني ما بين المسرح والسينما والتلفزيون.
كانت بداية ظهوره في التلفزيون في مسلسل (مطعم السعادة) مع عدة فنانين منهم دريد لحام ونهاد قلعي.
من مسرحياته:
(أبطال بلدنا) 1960، (الأشباح) 1961، (الاستثناء والقاعدة) 1963، (الأخوة كارامازوف) 1963.
عمل في التلفزيون في العديد من المسلسلات مثل:
)مقالب غوار( 1967، )حمام الهنا( 1968، )وادي المسك( 1982، )الخشخاش) 1991، )أيام شامية( 1992، )الطير( 1998، )رقصة الحبارى( 2001، )مرزوق على جميع الجبهات( 2004، )ليالي الصالحية) 2004، )أهل الراية( 2008، )اولاد القيمرية( 2008، )طالع الفضة( 2011، )طاحون الشر( 2012، (قمر الشام( 2013، وغيرها.
في السينما قدم العشرات من الأفلام السينمائية في القطاعين الخاص والعام في سورية وشارك في بعض الافلام المصرية واللبنانية.
أهم أفلامه السينمائية: (بنت الحارس) 1967، ( السكين ) 1972، (غابة الذئاب) 1977، (قتل عن طريق التسلسل) 1982، (أحلام المدينة) 1983، (الشمس في يوم غائم) 1985، (الليل) 1992 (صندوق الدنيا) 2002.
أسس شركة إنتاج سينمائية ( شام فيلم ) وأنتج من خلالها فيلما يتيما واحدا هو (نساء للشتاء).
إضافة إلى ذلك اشتهر بأغانيه الشعبية الساخرة التي لاقت رواجا واسعا، مثل: (يا ولد لف لك شال)، (يا عيني عالتفاهم)، مونولوج (يا جالسا على الجسر)، (عيروني بشروالي)، (شرم برم كعب الفنجان)، (خدلك سيجارة)، (درن درن يا زعبوب) وغيرها.
أطلق عليه لقب فنان الشعب لشعبيته الواسعة في سورية والوطن العربي.
  طباعة

مقالات ذات صله