وقفة تنديد بالعدوان الثلاثي على سوريا

أقام أهالي بلدة الصنمين بريف درعا الشمالي وقفة تنديد و استنكار بالعدوان الثلاثي على سورية صبيحة الرابع عشر من نيسان الجاري.
وفي كلمة له أكد أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين الرفاعي أننا نقف اليوم في شهر نيسان الأمجاد و الانتصارات مع قواتنا المسلحة الباسلة لحماية وطننا ضد المؤامرات الصهيونية التي احيكت على سورية والتي سقطت تحت أيدي قوات دفاعنا الجوي و أبطال جيشنا العربي السوري مؤكداً أن في سورية شعباً صامداً و جيشاً عقائدياً مرابطاً لا ينام لدحر الارهاب و داعميه و مموليه عن أرض سورية ارض المقاومة و المجد و الشرفاء.
بدوره محافظ درعا الرفيق محمد الهنوس أكد على وطنية و عروبة أهالي حوران الذين لطالما احتضنوا القوات المسلحة الباسلة و كانوا لهم الرديف الحقيقي في حربهم على الارهاب .
كما دعا الأهالي لإحياء مثل هذه النشاطات التي تنادي بحب الوطن وقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد والتأكيد على المصالحات الوطنية.
وأشار الى الانتصار الاستراتيجي في معركة الغوطة و الصمود الأسطوري للشعب و الجيش العقائدي لتحقيقه.
كما تضمن الحفل كلمات باسم الأهالي و المنظمات الشعبية والجيش العربي السوري و التي أشارت الى انتصارات الجيش العربي السوري التي تزامنت مع أعياد نيسان و العدوان الثلاثي الذي نفذته امريكا وفرنسا وبريطانيا والذي يؤكد أنهم في حالة تخبط و إفلاس وانهم لن يثنوا سورية عن مواقفها وأهدافها الوطنية في الدفاع عن أمن الوطن و المواطنين وسحق ما تبقى من مجاميع إرهابية وللتأكيد أن أهالي حوران كانوا و ما يزالون أهل الوطنية و العز و سيسارعون للصلح و البناء و الدفاع عن سورية تحت قيادة السيد الرئيس بشار الأسد.
حضر الحفل الرفيق خالد قناة رئيس مكتب الشباب و ممثل قائد الفرقة التاسعة في الصنمين العميد ركن خليل خليل والرفاق أمين وأعضاء قيادة شعبة الصنمين للحزب

رئيس المركز الثقافي العربي في الصنمين وعدد من المسؤولين في الحزب والدولة.

مقالات ذات صله